صورة بانورامية لمحطة معالجة مياه كرمة علي الحديثة ليلاً

الماء: تأمين مستقبل الرميلة

إن برنامج حقن الماء هو جزءٌ رئيسيٌ من خطة تطوير الرميلة على المدى البعيد لرفع مستويات الضغط في المكامن.

مكامننا المُتغَيرة

بعد 60 عاماً من إنتاج النفط طرأت بعض التغيرات على مكامن الرميلة، حيث إنخفضت مستويات الضغوط المكمنية في شمال الحقل، ولولا تنفيذ بعض الأعمال لمعالجة ذلك الأمر كصيانة الآبار في الحقل، لإنخفض إنتاج الرميلة بنسبة 17% كل عام. وهذه الظاهرة تدعى بإنحسار الضغوط المكمنية، و هي ظاهرة طبيعية في جميع الحقول النفطية (إلا إن معدل الإنخفاض يختلف من حقلٍ الى آخر).

بالرغم من ذلك، تمكنت الرميلة من الحفاظ على مستويات الإنتاج بل وزيادتها أيضاً خلال السنوات الخمس الماضية، فقد تمكنا من تجاوز إنحسار الضغوط المكمنية بفضل الأعمال المختلفة التي تم تنفيذها والجهود الكبيرة المبذولة.

بفضل برنامج حقن الماء تمكنا من زيادة معدل الإنتاج في شمال الرميلة بأكثر من الضعف – حيث تم إضافة 400,000 برميل في اليوم منذ العام 2010.

مستويات قياسية في حقن الماء

بعد عمليات التجديد المكثفة لمحطة كرمة علي لمعالجة المياه والمضخات والمحطات وأنابيب الجريان، تمكنت الرميلة من حقن أكثر من 720,000 برميل ماء يومياً في العامين 2016 و 2017، وهو أعلى معدل منذ العام 2002، حيث كان معدل حقن الماء سابقاً 60,000 برميل يومياً في شهر آيار من العام 2013.

النتائج

لقد ساعدت عمليات حقن الماء على إعادة وزيادة الضغط في المكامن، مما أعاد الآبار المتوقفة سابقاً الى الإنتاج، و مع تحويل بعض الآبار المنتجة للنفط الى آبار لحقن الماء تمكنا من زيادة معدل الإنتاج في شمال الحقل بشكلٍ كبير – من 375,000 الى أكثر من 800,000 برميل في اليوم.

محطة ضخ عنقودية (CPS) في حقل نفط الرميلة بالعراق مع نخلتين وبقع صغيرة لحشائش خضراء في المقدمة
أحد أفراد طاقم العمل العراقيين يرتدي مئزرًا أزرقًا ومعدات الوقاية الشخصية يتفقد بعض المعدات في محطة الضخ العنقودية (CPS) بحقل النفط

الماضي والحاضر

إن عمليات حقن الماء ليست أمراً جديداً في الرميلة، حيث إن محطة كرمة علي لمعالجة المياه كانت ولا تزال تزود الرميلة بالمياه الصناعية (غير الصالحة للشرب) من قناة شط البصرة منذ العام 1978، لكن إدامة الحقل على المدى البعيد يتطلب كمياتٍ أكبر من المياه، وهنا تظهر أهمية التوسعة الجديدة والحديثة لمحطة كرمة علي والتي أنشأتها شركة فيوليا؛ وهي شركة دولية معروفة في مجال تنقية المياه، حيث إن لهذه التوسعة القدرة على معالجة ما يقارب 1.3 مليون برميل ماء يومياً، الأمر الذي سيلعب دوراً أساسياً في قدرات الرميلة للسنوات العديدة القادمة.

  • شارك هذه الصفحة